ضبطت شرطة الاحتلال الاسرائيلي خلال فترة قصيرة 300 جندي هارب من الخدمة. جاء ذلك خلال حملة واسعة النطاق استمرت أسبوع ضد الهاربين من الخدمة العسكرية. و قال موقع “واللا” الصهيوني إن “60 جنديا هاربين من الخدمة قُدمت لوائح اتهام ضدهم”. و تثير عمليات الفرار من الخدمة العسكرية في كيان العدو مخاوف القادة الصهاينة لانها تدلل على ضعف شخصية جنودهم و مدى رعونتهم واهتزاز امكانتهم في القدرة العسكرية.

الرد على التعليق