أعلن أحد “شرعيي”، “هيئة تحرير الشام” المستقيل عنها، السعودي “عبدالله المحيسني”، أنَّ سبب استقالته من “الهيئة” لم يقتصر فقط على التسريبات الأخيرة للمسؤول العسكري لـ “الهيئة” المدعو “أبو محمد الجولاني”، ومسؤول قطاع إدلب في “الهيئة”.
وقال “المحيسني” في تسجيل صوتي، إنَّ استقالته من “الهيئة” مرتبطة بالاقتتال الأخير بين “حركة أحرار الشام” و”هيئة تحرير الشام”، الذي أدّى إلى طرد “أحرار الشام” من معظم محافظة إدلب، وصولاً إلى التسريبات الأخيرة التي تحدثت عنه (المحيسني) بشيء من السخرية، حسب قوله.
وأشار الى تجاوز “هيئة تحرير الشام” لـ “اللجنة الشرعية” في كافة الأمور، ورفضها لكافة المطالب التي طرحها في الأيام الماضية.
وأضاف أنه تقدم بما أسماه “إصلاحات كاملة” في “الهيئة”، إلا أن “الهيئة” رفضتها، الأمر الذي جعل من الاستقالة ضرورة للمرحلة المقبلة.

الرد على التعليق