كشف الأمين العام لـ”حزب الله”، حسن نصر الله، للمرة الأولى، تفاصيل جديدة تخص الأزمة السورية. قال نصر الله، في لقاء جرى عشية حلول شهر محرم، إنه في بداية الأزمة السورية زار طهران، و التقى المرشد الأعلى علي خامنئي، ليقنعه بدعم الجيش السوري، مؤكداً أنه أوضح لخامنئي رؤية حزب الله “للمشروع المعادي”. كما كشف نصر الله أيضاً عن اقتراح قدمته الرياض لدمشق آنذاك، وقال إنه “بعد المعركة بسنة ونصف أو سنتين أرسلت السعودية إلى الرئيس السوري بشار الأسد رسالة، أن أعلِن في مؤتمر صحافي غداً صباحا قطع العلاقة مع حزب الله و إيران و تنتهي الأزمة”. و قال الأمين العام لحزب الله: “انتصرنا في الحرب في سوريا”، و”مسار المشروع الآخر فشل، و مسار مشروعنا الذي تحمّلنا فيه الكثير من الأذى مسار نصر و نتائج عظيمة ستغيّر المعادلات لمصلحة الأمة”.

الرد على التعليق