أكَّد رئيس الوزراء اللبناني “سعد الحريري” اليوم الأربعاء على أهمية تحقيق الاستقرار في سوريا من خلال تثبيت مناطق تخفيف التوتر لتبدأ مرحلة الحل السياسي.

جاء ذلك في تصريحٍ صحفي اليوم بعد اجتماع “الحريري” مع الرئيس الروسي “فلاديمير بوتين” في مدينة سوتشي جنوبي روسيا، أكَّد فيه أن الموضوع السوري احتل حيزًا كبيرًا خلال اللقاء.

وأضاف رئيس وزراء لبنان أن الشيء المهم هو المراحل التي ستمر بها عملية تعزيز الاستقرار في سوريا، ودعا إلى استمرار العمل على إقامة مناطق تخفيف التوتر في سوريا، ليبدأ بعد ذلك الحل السياسي، وفقًا لموقع “روسيا اليوم”.

وأكَّد الحريري أن لبنان قد يكون محطة لإعادة إعمار سوريا، وربط ذلك بانتهاء عملية الحل السياسي في سوريا.

وكان الحريري أبدى أمس عقب محادثات مع نظيره الروسي “ديميتري ميدفيديف” ووزير الخارجية “سيرغي لافروف”، تأييده للحل السياسي في سوريا، آملًا في أن تكون عودة النازحين السوريين جزءًا من هذا الحل.

وأوضح أن “الأهم بالنسبة إلينا هو تحييد لبنان عن كل المشاكل من حوله”. وقال بعد اللقاء إن الجانب الروسي “يسعى حاليًّا لتعميم مناطق خفض التوتر لتشمل جميع المناطق السورية تمهيدًا للانطلاق منها لإيجاد حل شامل للمشكلة هناك”.

الرد على التعليق