نقلت تنسيقيات المسلّحين عن الناطق الرسمي باسم “الجبهة الشامية – الجيش الحر”، المدعو “براء الشامي”، قوله إنَّ عدداً من فصائل “الجيش الحر” منها “فرقة السلطان مراد والحمزات”، قطعت الطرقات على الشاحنات التجارية في بلدة الغندورة في ريف حلب الشمالي الشرقي.
وأضاف “الشامي” أنَّ الأسباب التي دفعتهم لذلك هي الرغبة في السيطرة على معبر باب السلامة في ريف حلب الشمالي، ورفض ما اتخذته “الجبهة الشامية” من قرار تسليم المعبر لـ”الحكومة المؤقتة” التابعة لـ”الائتلاف المعارض”، مؤكداً أنَّ المعبر تحت تصرف “الحكومة المؤقتة”، وإنهم إن فعلوا ذلك “فهم ليسوا ثواراً ويجب ضربهم”.
فيما نقلت ذات التنسيقيات عن العقيد المنشق “أحمد عثمان”، مسؤول “فرقة السلطان مراد”، نفيه وجود أي تحشدات لـ”الفرقة” في المنطقة، كما نفى الأنباء التي تتحدث عن رفض “السلطان مراد” تسليم المعبر لـ”الحكومة المؤقتة” وقال، “نحن لم نعلّق نهائياً على موضوع التسليم ولم نتدخل فيه”.

الرد على التعليق