اعتبر رئيس “الائتلاف المعارض”، المدعو رياض سيف، أن مصير الرئيس السوري بشار الأسد، محسوم بالنسبة للمعارضة برحيله، مبيناً أن مؤتمر الرياض المرتقب، سيعزز موقف المعارضة في مفاوضات جنيف المقبلة.
وقال سيف في مقابلة مع مراسل الأناضول بإسطنبول، إن اجتماع المعارضة في الرياض، سيشهد “تقييم عمل الهيئة العليا للمفاوضات خلال الفترة السابقة، وسيركز على إعادة النظر في الآليات التفاوضية”.
إلا أن سيف شدَّد على أنه “لن يكون هناك تعديل يذكر فيما يتعلق بالموقف من رحيل الأسد، وأن أغلب المشاركين في المؤتمر (الرياض) يدعمون موقف الائتلاف في هذا الصدد”، معتبراً أن المؤتمر “سينجح في تشكيل رؤية واضحة للمعارضة”.
سيف لفت إلى أن “الائتلاف تلقى دعوة للمشاركة، وينظر بإيجابية لمؤتمر الرياض، ويأمل أن يساعد في تعزيز موقف قوى المعارضة في مفاوضات جنيف المقبلة.
وحول موقف الائتلاف من مؤتمر سوتشي، الذي دعت إليه روسيا للحوار بين السوريين، وتأجل بطلب تركي، قال سيف: “مؤتمر سوتشي رُفض بشكل قاطع من الائتلاف، لأنه لا مبرر لانعقاده، وإذا أراد الروس دعم الحل السياسي، يمكنهم الضغط على الأسد للمشاركة في مفاوضات جنيف”.

 

الرد على التعليق