قال الكاتب والمحلل السياسي والاعلامي اللبناني مدير شبكة الاتجاه ياسر الحريري بشأن الوضع الصحي الحرج ل آية الله الشيخ عيسى قاسم : النظام البحريني، وخاصة ملك البحرين، مسؤولان عن صحة وسلامة آية الله عيسى قاسم. ووفقا للقوانين الدولية والمحلية، فإن أي حالة تتعلق بالصحة ترتبط قانونيا ومباشرة بالنظام البحريني. لأن الشيخ عيسى هو الآن في الإقامة الإلزامية، والنظام هو المسؤول عن أي حادث يحدث له. وبالإضافة إلى تتبع الرأي العام، يمكن متابعة ذلك دوليا . . ومن ناحية أخرى نرى أن الدول التي تطالب بحقوق الإنسان وحماية الحريات الدينية مثل المملكة العربية السعودية وفرنسا وبريطانيا والولايات المتحدة كانت صامتة حتى الآن حول هذه المسألة، وقد رأت أن العمل قد وصل إلى النقطة التي يكون فيها أكبر زعيم لحركة السلام لقد كانت أزمة صحية، والأخبار متطورة، ولكن لا تزال صامتة. . نطالب كافة المنظمات الحقوقية بالتحرك والتوجه الى الدراز مكان اقامة الشيخ قاسم وينصر عليهم نقله الى مستشفى داخل البحرين وأؤكد مستشفى داخل البحرين، ونحن نحذر من أن النظام البحريني قد يكون ينفذ خطة لا يمكن تنفيذها في غضون 500 يوم من الحصار بحجة مرض آية الله عيسى قاسم، وتقوم بطرده من البحرين تحت ذريعة العلاج. وينبغي أن يكون في حالة تأهب وانتباه أن يتم اخراجه من البحرين بحجة المعالجة (لماذا سحبت منه الجنسية سابقا؟)، قضية آية الله عيسى قاسم مسؤولية كبيرة على المستوى الوطني والقانوني وحرية التعبير والحرية الدينية والمذهبية.

الرد على التعليق