أعرب المتحدث باسم وزارة الخارجية بهرام قاسمي عن قلقه الشديد على سلامة الزعيم الروحي للأغلبية الشيعية في البحرين آية الله الشيخ عيسى قاسم، محملا النظام البحريني “مسؤولية عواقب عرقلة مسار علاجه”. وفي تصريح له الأربعاء (29 نوفمبر/تشرين الثاني 2017) أشار قاسمي إلى المعلومات التي تحدثت عن التدهور الصحي لآية الله قاسم ومنع السلطات البحرينية العلاج عنه قائلاً إن “المسؤولين في البحرين ومن خلال التضييق الشديد ومواصلة فرض الحصار على آية الله قاسم حالوا بصورة متعمدة دون حصوله على الخدمات الطبية والعلاجية اللازمة”. وأكد قاسمي مجدداً بأن اعتماد النهج الأمني من قبل السلطات البحرينية عقد من الأوضاع هناك داعياً المجتمع الدولي والمنظمات الدولية الى التدخل لمنع القيود علي المتابعة الفورية والإطمئان على السلامة الجسمانية لآية الله قاسم.

الرد على التعليق