كتب موقع اي بي سي نيوز الامريكي عن قصة استقالة سعد الحريري الغريبة والعجيبة في الرياض من رئاسة الوزارة اللبنانية فى تقرير انه لا يوجد سوى عدد قليل من الذين يعرفون مدى خطورة استقالة الحريري فى الرياض على امريكا. وقد ردت الولايات المتحدة بشدة على المسؤولين السعوديين وطالبتهم بوقف الحريري عن الاستقالة. وقد تبين أن استقالة الحريري حركة سعودية تكتيكية التي تعد واحدة من أهم حلفاء دونالد ترامب في الشرق الأوسط، وإذا لم يشارك الأمريكيون وفرنسا في هذه القضية، فإن المنطقة ستواجه حربا خطيرة. . ونقلت الصحيفة عن مصادر قولها ان السعودية تعتقد ان سعد الحريري ليس قويا بما فيه الكفاية لمواجهة ايران وحزب الله. لذلك قرر أن يستبدله بشقيقه بهاء الحريري، في حين أثنى ترامب على سعد الحريري على أعماله في الحرب على داعش، وستؤدي استقالة الحريري إلى بدء حرب بين لبنان وإسرائيل، لكن الحريري لا يفلت من خطط النظام السعودي للمنطقة، وهو أمر مهم جدا في المنطقة بالنسبة للولايات المتحدة. . واضافت الصحيفة ان هدف السعودية هو تحويل لبنان الى معركة مباشرة مع ايران، مضيفا ان الولايات المتحدة وجهت ضربة مدمرة لخطة المملكة العربية السعودية في لبنان، الوزير سامر السبهان للشؤون الخليج ولبنان اتلقى في 10 تشرين الثاني / نوفمبر، مع ديفيد ساترفلد, اعلى مسؤول امريكي في وزارة الخارجية الامريكية للشرق الاوسط وقد التقى مسؤول اميركي رفيع المستوى في وزارة الخارجية في الشرق الاوسط حيث قال لصاحبان ان الولايات المتحدة لن تدعم ابعاد الحريري. وفي هذا الاجتماع، أشار ساتارفيلد إلى رسالة واضحة إلى السبهان بأن الولايات المتحدة لن تؤيد أبدا إزالة الحريري.. تلقى السبهان نفس الرسالة من مجلس الأمن القومي الأمريكي، ودعا المجلس السبهان إلى التخلي عن هذه الخطوة التي تعني اؤالة الحريري. وفى تقرير الى موقع هيئة الاذاعة البريطانية، اتفقت باريس وواشنطن على ضرورة ابقاء لبنان والحريري بعيدا عن الصراعات.

الرد على التعليق