استنكرت إيران قرار الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، الاعراف بمدينة القدس عاصمة لإسرائيل، معلنة أن هذه الخطوة ستشعل انتفاضة جديدة. وأصدرت الخارجية الإيرانية، بيانا أشارت فيه إلى أن “الكيان الصهيوني بعد احتلاله القدس قام بإجراءات متعددة من بينها تهجير سكانها الأصليين ومصادرة أراضيهم، وتوطين اليهود بهدف تغيير التركيبة السكانية في المدينة، وتدمير الآثار والأماكن الإسلامية المقدسة، وتدنيس المسجد الأقصى عن طريق السماح للمتطرفين اليهود بالدخول إليه، وفرض قيود على المسلمين للمشاركة في صلاة الجمعة، وانتهاك حقوق السكان الفلسطينيين”. و أضاف بيان وزارة الخارجية : “إن الجمهورية الإسلامية الإيرانية أكدت على الدوام أن أهم سبب لزعزعة الأمن والاستقرار في الشرق الأوسط هو استمرار الاحتلال والدعم الشامل والمنحاز الذي تقدمه الإدارة الأمريكية للكيان الصهيوني، وحرمان الشعب الفلسطيني المظلوم من حقوقه الأولية في تشكيل الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشريف. و اعتبر بيان الخارجية الإيرانية أن قرار ترامب استفزازي ومتهور، ولن يساعد في تحقيق السلام والاستقرار في المنطقة، وسيفضح النوايا المشؤومة للإدارة الأمريكية ويزيد من عدم مصداقية أمريكا لدى الأطراف التي لازالت تعتقد بسراب مفاوضات السلام، وسيؤدي إلى تأجيج مشاعر المسلمين وانطلاق انتفاضة جديدة وتشديد التطرف والتصرفات الغاضبة والعنيفة، مضيفا أن مسؤولية ذلك تتحمله أمريكا و”الكيان الصهيوني”. و اختتم البيان قائلا: “إن الجمهورية الإسلامية الإيرانية تعلن تضامنها الكامل مع الشعب الفلسطيني، وتؤكد مرة أخرى على المسؤولية الجسيمة التي تقع على عاتق المجتمع الدولي وخاصة الأمم المتحدة لإنهاء احتلال فلسطين والقدس الشريف ومساعدة الشعب الفلسطيني لنيل حقوقه الأساسية المؤكدة”.

المتحدث باسم وزارة الخارجية الايرانية، بهرام قاسمي

الرد على التعليق