ندد زعيم التيار الصدري في العراق، مقتدى الصدر، الخميس، بقرار الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل ونقل سفارته إليها. وقال الصدر في مؤتمر صحافي عقده في النجف، إن “إعلان القدس كعاصمة لإسرائيل جاء في يوم ولادة الرسول وذلك تحد للمسلمين، وأرجو من المسلمين قراءة ذلك جيدا”. و طالب الصدر الدول العربية والإسلامية بـ”غلق السفارات الأميركية مؤقتا وغلق السفارات الإسرائيلية نهائيا”، داعياً إلى “نبذ الخلافات العربية والإسلامية للتوحد أمام هذه الاعتداءات”. و في خطاب وجهه للسعودية، فقد دعاها إلى “إنهاء الحرب في اليمن والبحرين وسوريا فورا وتوجيه التحالف الإسلامي الذي تقوده نحو القدس لتحريرها، وإلا فإنه الذل والعار لنا ولها إذا لم تقم بذلك”. و دعا الصدر “الشباب العربي إلى أن يعي خطورة الموضوع، وأن تتجدد فيهم الروح الإسلامية الجهادية من أجل تحرير القدس قبل فوات الأوان”، مشددا على أن “الربيع العربي يجب أن يكون ضد إسرائيل والخونة من الحكام ومن عشاق السلطة”. و دعا زعيم التيار الصدري “الفصائل العراقية المجاهدة إلى اجتماع عاجل في أي مكان يرغبون فيه لتدارس موضوع القدس”، لافتا إلى أنه “إذا كانت الفصائل جادة بقتال إسرائيل فسأكون أول جندي وليس قائدا”. و حذر الزعيم الديني الشيعي العراقي “إسرائيل من الوصول إليها عبر سوريا”، مشددا على ضرورة “عودة القدس إلى الأغلبية وليس للأقلية، مطالبا “الفلسطينيين بعدم الرضوخ بأي صورة بعد قرار ترامب، وتفعيل الانتفاضة من جديد”.

الرد على التعليق