إيقاف 66 ضابطا من الحرس الجمهوري الیمني بالضالع قدموا من صنعاء

قال مصدر أمني يمني في عدن إن دولة الإمارات تمارس ضغوطا من أجل الإفراج عن 66 ضابطا من الحرس الجمهوري اليمني أوقفوا في مدينة الضالع حين كانوا في الطريق من صنعاء إلى عدن. و ذكر المصدر أن الضغوط الإماراتية تهدف إلى السماح لهؤلاء الضباط بالوصول إلى عدن. و كانت مصادر محلية قالت أمس إن الضباط كانوا في طريقهم إلى عدن للالتحاق بمعسكر طارق صالح ابن شقيق الرئيس السابق علي عبد الله صالح. و قالت المصادر المحلية إن إدارة أمن محافظة الضالع التابعة للحكومة منصور هادي هي التي احتجزت الضباط، وإن القوات الإماراتية في عدن ورئيس المجلس الانتقالي الجنوبي عيدروس الزبيدي يجريان اتصالات للإفراج عنهم. و أضافت تلك المصادر أن الإمارات هددت بأن طيرانها سيضطر للتدخل ما لم يتم الإفراج عن الضباط المحتجزين والسماح لهم بالمرور. و كانت مصادر كشفت وجود طارق صالح في معسكر القوات الإماراتية في مديرية البريقة بعدن جنوبي اليمن، مؤكدة أن المعسكر يستقبل العديد من القيادات التابعة لقوات الحرس الجمهوري و صالح بهدف تشكيل ألوية خاصة بدعم إماراتي تحت مسوغ قتال الجیش الیمني.

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *