محاكم النظام الخلیفي تؤيد حكم الإعدام على مواطنين اثنين في قضية ذات دوافع سياسية

أيدت محاكم النظام اليوم الثلاثاء 27 فبراير\شباط حكم الإعدام على المواطنين سيد أحمد العبار وحسين علي مهدي في قضية ذات دوافع سياسية. حيث أيدت محكمة الاستئناف العليا الحكم بالإعدام على سيد أحمد العبار وحسين علي مهدي كما أيدت الأحكام الصادرة على 3 بالسجن المؤبد وعقوبات بالسجن ما بين 10 و 3 سنوات على 8 آخرين وإسقاط جنسية 9 بتهم تتعلق بحادثة كرباباد الغامضة التي أسفرت عن مقتل أحد منتسبي الأجهزة الأمنية وإصابة آخرين في 16 أبريل/نيسان 2016 بحسب الرواية الرسمية. وكانت وزارة الداخلية قد أعلنت في 29 أبريل/نيسان عام 2016 أنها اعتقلت 11 مواطناً بينهم 4 أطفال ووجهت لهم تهماً تتعلق بالحادثة الغامضة. و قامت السلطات الأمنية بحملة مداهمات واعتقالات عشوائية واسعة فور إعلان الرواية الرسمية استمرت 13 يوما واعتقلت على إثرها أكثر من 40 مواطناً ودهمت أكثر من 70 منزلاً في ظل مطالبات من المنظمات الحقوقية والقوى الوطنية الديمقراطية المعارضة بتشكيل لجنة تحقيق محايدة في هذه الأحداث الغامضة. و بثت الداخلية فيما بعد صور 13 مواطناً خلافاً للقوانين المحلية والدولية وفي انتهاك صارخ للدستور المحلي الذي ينصُّ في المادة عشرين وتحديداً في الفقرة “جيم” “أن المتهم بريءٌ حتى تثبُت إدانته في محاكمةٍ قانونية تؤمّن له فيها الضماناتُ الضرورية لممارسة حقّ الدّفاع في جميع مراحل التحقيق والمحاكمة وفقاً للقانون”. إلا أن الداخلية أعلنت عن أسماء وصور المواطنين المتهمين قبل إحالة القضية إلى النيابة العامة، وقد أظهرت الصور التعب والإعياء على وجوه المتهمين بعد قضائهم أياماً في مبنى التحقيقات الجنائية سيئ الصيت.

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *