فلسطین:إصابات واعتقالات خلال مواجهات عنيفة بالضفة الغربیة

زادت سلطات الاحتلال الصهيونية وتيرة عدوانها في الضفة الغربية، وهي استهدفت الإنسان، والعمران، وحتى المقدسات. ففي مدينة نابلس شمالي الضفة، أصيب شاب فلسطيني بالرصاص الحي خلال مواجهات عنيفة اندلعت فجر اليوم مع قوة احتلالية اقتحمت منطقة “المسلخ البلدي” شرق المدينة نابلس. كما اندلعت مواجهات مماثلة في الحارة الشرقية من بلدة “قباطية” جنوبي مدينة جنين، واستمرت حتى ساعات الصباح الأولى. و اشتعلت المواجهات على إثر قيام قوة عسكرية صهيونية بإغلاق منزل الأسير “يوسف أبو زينة” في البلدة بواسطة الإسمنت. و كانت قوات الاحتلال سلمت قبل شهرين عائلة الأسير “أبو زينة”، إخطاراً يقضي بهدم منزلها، بعد أن أدانت نجلها بالمشاركة مع الأسير “محمد زياد أبو الرب” في قتل مستوطن قبل أشهر، علماً بأن منزل عائلة “أبو الرب” تم هدمه في مطلع ديسمبر/كانون أول الفائت. و خلال الساعات الماضية سُجلت إصابة (20) فلسطينياً، بينهم بالرصاص الحي خلال المواجهات التي اندلعت بالقرب من المدخل الشمالي لمدينة البيرة، فضلاً عن التنكيل بطواقم الدفاع المدني والإسعاف والصحفيين. و شارك المئات من الطلبة في المواجهات، تلبية لدعوة الكتل الطلابية في جامعة “بيرزيت”، احتجاجاً على اختطاف رئيس مجلس الطلبة في الجامعة عمر الكسواني من داخل الحرم الجامعي. و في يوميات مسلسل الاعتقال، أعلن الناطق باسم جيش الاحتلال عن اعتقال (11) فلسطينياً عقب حملة مداهمات في مناطق مختلفة من الضفة.

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *