قال رئيس الوزراء الاحتلال الإسرائيلي “بنيامين نتنياهو” في تغريدات له على موقع “تويتر ” ، إنّه ” سنمنع تمركز قوات إيرانية قرب حدودنا (فلسطین المحتله) و سنمنع أيضاً تمركز التواجد العسكري الإيراني في سوريا برمتها”. و أضاف ” سنفوم بإحباط تعاظم حزب لله عبر الأراضي السورية و خاصةً تزويده بالأسلحة العالية الدقة و منع تمركز حزب لله ميدانياً بالقرب من حدودنا”. و أكّد ” سنواصل متابعتنا لمجريات الأحداث الدائرة وراء حدودنا ، مع التمسك بكل إصرار و حزم بخطوطنا الحمراء في سوريا”. و في السياق ذاته ، أوضحت “الحكومة الاحتلال الإسرائيلية”، في بيان، أنّ نتنياهو ناقش الأسبوع الماضي اتفاق وقف إطلاق النار مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، ووزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون هاتفياً ، كما أن المسؤولين تفهما مواقف ومطالب إسرائيل.

من جانبه، أشار وزير الحرب الإسرائيلي “أفيجدور ليبرمان” ، إلى أنه لا توجد أي قيود لحرية العمل للجيش الإسرائيلي في سوريا!! مضيفاً في تصريحات نقلتها وسائل إعلام إسرائيلية “كل ما يتعلق بالمصالح الأمنية الإسرائيلية متاح لنا العمل فيه”. و تابع ليبرمان قائلا: “تم اطلاعنا بكل تفاصيل اتفاق وقف إطلاق النار، لكننا لسنا جزءاً منه، و نحن نحتفظ بحق الحرية الكاملة بالعمل ضد أي مخاطر تهددنا”

الرد على التعليق