بدأ الجيش اللبناني اليوم الأحد 16 تموز/يوليو، بإيعاز سكان المناطق و القرى الواقعة في جرود مدينة عرسال شمال لبنان، بضرورة إخلاء منازلهم و الابتعاد عن مناطق محددة قريبة و محيطة ببلدة عرسال. و قالت مصادر إعلامية، إن الجيش اللبناني أبلغ أهالي عرسال بوجوب اخلاء منطقة “وادي حميد و جروود عرسال” خلال مدة 24 ساعة، و أعلن إغلاق جميع الحواجز المؤدية لجرود عرسال و إلى وادي حميد ابتداءاً من اليوم الأحد. تزامن ذلك مع حشود عسكرية كبيرة “للمقاومه الاسلامیة حزب الله” تضمنت قوات مشاة و عربات مصفحة على خطوط الدفاع الأولى المحاذية للحدود السورية، في ظل الأنباء الوادرة عن وجود عملية عسكرية المشترکه و شيكة سيقوم بها حزب الله و الجیش اللبنانی في مناطق القلمون الغربي لاستكمال التطهیره. و كان ناشطون قد تناقلوا على مواقع التواصل الاجتماعي يوم الجمعة 14 تموز/يوليو، معلومات عن بدء حزب الله بحشد قواته داخل بلدة “فليطة” في القلمون الغربي. و قال الناشطون في عدة تغريدات على موقع تويتر، إن حزب الله حشد نحو 200 من عناصره بسلاحهم و عتادهم الثقيل و المتوسط في بلدة فليطة دون ورود معلومات عن الأسباب إلا أن معلومات وردت عن اقتراب إعلان عملية عسكرية في المنطقة.

الرد على التعليق